إنها مصر قبل أربعة آلاف عام… حيث الموت يعطي المعنى للحياة.
تعود رينيسنب إلى بيت أبيها على ضفاف النيل بعد وفاة زوجها، ولكن… تحت السطح الهادئ لتلك الحياة الأسرية الموسرة يكمن الجشع وتمتلئ النفوس وبالطمع والكراهية.
وبعد وصول نوفريت، جارية الأب الجديدة المتكبرة، تتفجر المشاعر بالحقد ويبدأ القتل…
ما الذي سيأتي في النهاية؟



 
Top