الكتاب الاصلى بعنوان (حياتى) وقام بترجمته عزيز عزمى (اعترافات جولد مائير)

لا أدري كيف يمكن أن يصدركتاب هام. يتصل بقضيتنا الكبري.ويظل - لفترة طويله - بعيدا عن القاريء العربي و السياسي العربي؟
ولا أعرف - علي وجه التحديد - من يمكن أن يوجه اليه اللوم . ازاء تقصير من هذا النوع؟
هل هي جامعة ا
لدول العربية . بمكاتبها وأجهزتها المختلفة ؟
أم وزارة الخارجية . بسفاراتها العديدة؟ أم هيئة الاستعلامات. بمكاتبها الاعلامية؟
وغيرها الكثير والكثير....
أيا كانت الاجابة . فألامر الذي لا أعتقد بوجود خلاف حوله هو : أن تهمة التقصير تمس جميع الأجهزة التي ذكرتها أو لم أذكرها .



الكتاب بالغ الأهمية . لأنه يكشف الكثير من الأسرار . ويلقي بالكثير من الأضواء علي فكر القياده العليا في اسرائيل....
.... وهو بالغ الأهمية - أيضا - لأنه يتضمن أول اعترافات مكتوبة لجولدا مائير . حول حرب أكتوبر المجيدة..
....وهو بالغ الأهمية - أخيرا - لان المعلومات التي أجبرت مائير - بعد هزيمتها - علي الاعتراف بها . تصفع في قوة . رواد المقاهي والحانات من أدعياء التقدمية . الذين سمحوا لانفسهم - خلال حرب أكتوبر المجيدة . وفي أعقابها - بأن يصفا الحرب بأنها كانت تمثيلية . اتفق علي توزيع أدوارها . وأتقن اخراجها !



 
Top