0
مدينه الذقون الكبيره كتاب بسيط و معبر عن احوالنا اليوم وعن ماسيحدث لنا بعد اليوم اذا استمر حالنا كاليوم ومثلما قال الكاتب اذا كنت تسمع اراء الاخرين ولا تؤمن بالتغيير فى رأيك او نفسك فلا داعى الى ان تقرأ هذا الكتاب


الناس ثلاثه انواع : نوع يفكر ويقتنع فيقنع من حوله ويقودهم , والثانى يقتنع ويشارك , والثالث يقاد كما تقاد الدواب , ان لم تكن الاول فلا تكن الاخير …


اذا وجدت فى هذا الكتاب بعض من افكارك التى سبق ان تمتمت بها الى احد اصدقائك , فقد سبقتك وقمت بنشرها , ولكن بأمكانك الان ان تنشر الكثير من افكارك وافكارى وارائك وارائى , اذا اقتنعت بها اولا ثم نثرتها فى الهواء الذى يتنفسه البشر ….
الحروب بين الدول  بعضها البعض , والافراد بعضهم البعض اصبحت حروب افكار وليست حروب اسلحه ومتفجرات , والعاجز هو من يلجأ للحرزب المسلحه لانه عجز عن الاخرين بافكاره ونحن نلجأ دائمآ للحروب المسلحه بيننا وبين بعضنا البعض نحن البشر عبر التراشق بالكلمات واتهام بعضنا البعض بالتخلف والرجعيه فتلك هى الحروب المسلحه بيننا …….


تحميل المجموعه القصصيه مدينه الذقون الكبيره


إرسال تعليق

 
Top