0

indexامرؤ القيس وباريس … تاريخيآ لم يكن ممكنآ ان يلتقيا ولكنهما مسرحيآ قد التقيا … هل هذا اللقاء محض افتراض – كأداه ووسيله طريق للحقيقه ؟

الجديد فى هذا الاحتفال اننى رأيت وعبرت عن واقع جديد .. واقع مغاير او مشابه للأنى والماضى معآ .. واقع ليس له صحوآ وكله ليس حلمآ وليس حاضرآ

كنت دائمآ معجبا بأمرىء القيس ليس كشاعر فقط ولكن ايضآ كشخصيه دراميه .. شخصيه تشبه الى حد كبير شخصيه هاملت امير الدنمارك فكلاهما امير وكلاهما فقد اباه وممكلته وكلاهما سعى الى ان يسترد ملك ابيه

تحميل مسرحيه امرؤ القيس فى باريس

إرسال تعليق

 
Top