0
5فى مقدمته يقول الكاتب :
هل يحكم الجيش ؟
هل يحكم الإخوان ؟
هل يحكم جمال مبارك ؟
هل من طريق لمرحلة انتقال سلمى من حكم العائلة إلى حكم الشعب ؟
كلها أسئلة معلقة برسم نهاية وشيكة لنظام انتهى إلى الإفلاس التام . بنجدة الأقدار . أو بيقظة الناس . أو بالإنزلاق إلى انفجار اجتماعى . و بتكلفة دم لا يريدها أحد لهذا البلد . كيف ستكون النهاية التى لا تبدو صورها فى سعة من أمرها ؟ . فزحمة المقادير تبدو فى سباق مع عجلة الزمن اللاهث . و العد التنازلى لنظام مبارك بدأ منذ زمن . مات النظام إكلينيكياً . مات النظام سياسياً . و لم يعد غير انتظار مراسم الدفن , وكل الأمل ألا تكون النهاية حريقاً لبلد . فالنظام يبدو مصمماً على دفن البلد فى ذات اللحظة التى يدفن فيها .
عبد الحليم قنديل
ولد بقرية الطويلة محافظة المنصورة ترجع اصوله الي محافظة الشرقية فجده الأكبر قنديل خليل كان عمدة قرية المحمودية مركز ههيا محافظة الشرقية عام 1830 م وما زال مركز ثقل عائلته بقرية المحمودية.. تخرج عبد الحليم قنديل من كلية الطب جامعة المنصورة، وعمل بمستشفيات وزارة الصحة بالدقهلية والقاهرة ثم ترك الطب عام 1985م imagesوعمل بالصحافة.. أنشأ مجلة "الغد العربي" وترأس تحرير صحف "العربي"، " الكرامة"، "صوت الأمة".. خاض معارك قوية ضد نظام مبارك تعرض بسببها لملاحقات أمنية وصلت لحد الاختطاف والترويع والإقالة من الجرائد التي يترأس تحريرها ومنع مقالات له من المطبعة نتيجة لضغوط أمنية.. وعلى المستوى السياسي يعد من أصلب المعارضين لنظام مبارك وأحد أهم مؤسسي حركة كفاية و شغل منصب منسقها العام وصاحب الدعوة لإئتلاف المصريين من أجل التغيير وأحد أهم مؤسسيه وصاحب صياغة بيانه التأسيسي الذي وقع عليه الكثير من الشخصيات العامة والمناضلين السياسيين والكثير من الفئات العمالية والشبابية والقيادات النقابية.



تحميل كتاب الأيام الأخيره

إرسال تعليق

 
Top