1
44يفاجأ القارئ ، بأن الدولة الفاشلة المعنية هنا، ليست سيراليون أو ليبيريا أو تشاد أو حتى السودان أو إيران ، إنما المقصود الدولة التي نحتت المصطلح ، مصطلح الدولة الفاشلة أو سيئة السمعة أو محور الشر، الدولة الفاشلة في نظر نعوم تشومسكي هي أمريكا ذاتها وبمعاييرها التي أصبحت مقياساً لتصنيف الدولة فاشلة - وغير فاشلة.
ونعوم تشومسكي ، أستاذ جامعي أمريكي معروف وصاحب دراسات عميقة ويتحدر من جذور يهودية وهو عالم لسانيات وذو باع في العلوم السياسية ، وفي هذا الكتاب لا يتردد في أن يصف الدولة الأمريكية ، بأنها دولة فاشلة ، لأنها تحيد عن موازين العدالة وتفتقر للديمقراطية وتحكم مجتمعاً منقسماً داخلياً وتعمل بمعايير مزدوجة في السياسة الخارجية بصورة لا تليق بدولة عظمى.


ويبدأ بمعيار الإنفاق في عالم  يجتاحه  الفقر والجوع بينما الإنفاق العسكري الأمريكي يناهز ما  تصرفه دول العالم مجتمعة، كما أن مبيعات «38» شركة سلاح أمريكية يزيد عن «60 بالمائة» من مجموع مبيعات الأسلحة في العالم قاطبة ، وأن سياسة التسلح النووي الأمريكية الراهنة غير أخلاقية وغير مشروعة ولا ضرورة لها عسكرياً، بما ذلك عسكرة الفضاء .
ويشير إلى غزو العراق ، تحت تغطية كاذبة ومنذ الغزو الأمريكي طغت قصص البسالة والبطولة  لمنفذي التفجيرات الانتحارية في العراق ، حيث وصلت في عامين إلى أربعمائة تفجير ، وأن سياسات الولايات المتحدة هي التي أنتجت أسامة بن لادن ، كما أن الضمير الأمريكي يغيب مع العدوان الإسرائيلي على غرار مقتل الشيخ المشلول أحمد يسن في مارس 2004م ، ويشير إلى أن أمريكا وبريطانيا أعانتا نظام الرئيس صدام حسين على تطوير الصواريخ وأنواع سامة من المواد الكيميائية  وقطع نووية ألخ .. وانه في ظروف الغزو الأمريكي للعراق اختفت «15» ألف قطعة أثرية على الأقل من أصل «20» ألف قطعة منهوبة في كارثة نهب المتحف الوطني وأن أمريكا غزت العراق للسيطرة على ثاني أضخم احتياطي نفطي معروف في العالم ، وبما أن الدولة الفاشلة لا تحمي مواطنيها من العنف وأنها كذلك دولة خارجة على القانون، ينطبق المعياران على أمريكا ، حيث بفضل سياساتها أصبح مواطنوها عرضة لاعتداءات وملاحقة من المتضررين من السياسات الأمريكية .


تحميل كتاب الدول الفاشله

إرسال تعليق

 
Top