0
4تسعى الولايات المتحدة منذ أكثر من نصف قرن وراء استراتيجية إمبريالية كبرى هدفها إخضاع العالم لسيطرتها. وقد أظهر قادتها رغبتهم–كما حدث في أزمة الصواريخ الكوبية-في متابعة هدف السيطرة مهما علت المخاطر. واليوم تسرّع إدارة بوش هذه العملية وتدفعنا نحو الحدود النهائية للسيطرة الإمبريالية نحو الاختيار بين امتيازات القوة وإمكانية العيش على الأرض.
في كتاب "الهيمنة أم البقاء" يتفحص "نعوم تشومسكي" كيف وصلنا إلى هذه اللحظة، وما هي المخاطر المحدقة بنا، ولماذا يرغب القادة الأميركيون في تعريض مستقبل البشر للخطر. يحلل تشومسكي بمنطقه الأخاذ الذي يتميز به السعي الأميركي إلى تسيّد العالم، ويتتبع سياسات الحكومة الأميركية العدوانية التي تهدف إلى تحقيق "السيطرة التامة" مهما بلغت التكاليف.
ويعرض بوضوح كيف تنسج معاً المظاهر الأخيرة لسياسة السيطرة على العالم–من إلحادية وتعطيل الاتفاقيات الدولية إلى إرهاب الدولة وعسكرة الفضاء-في جملة منسقة لتحقيق الهيمنة التي تهدد بقاءنا في نهاية المطاف.
ففي عصرنا، الإمبراطورية هي وصفة لتحويل الأرض إلى يباب، كما يقول تشومسكي، "الهيمنة أم البقاء" بوضوحه وصراحته وتوثيقه المحكم هو العمل الأكثر إلماماً والأوسع شمولاً لتشومسكي منذ سنوات. ولا شك في أنه سيثير جدلاً واسع النطاق. إنه بيان قاطع لأحد أكثر المفكرين السياسيين تأثيراً في العالم


تحميل كتاب الهيمنة ام البقاء

إرسال تعليق

 
Top