0
1هي إذاً رضوى عاشور في مقتبل العمر، رضوى الطالبة التي درست في مصر وحصلت على شهادة الماجستير، رضوى الزوجة التي تركت زوجها وسافرت في منحة إلى جامعة ماساشوستس.
بسيطة ٌهذه المذكرات ولكنها عميقةٌ تحكي قصة غربة، قصة حلم عاشته كاتبتنا لتصل إليه رغم كل الصعوبات، أحببتها ووجدت فيها انعكاساً من ذاتي، لا أخفي سراً أنني تمنيت أن أكون مثلها يوماً ما وأن أحصل على ما أريد رغم كل شيء!
أذهلتني أحداث حياتها، وأسرتني شخصيتها القوية الفذة التي استطاعت فيها مواجهة مجتمع بأكمله بل والتعايش معه بطريقة خاصة



تحميل رواية الرحلة


إرسال تعليق

 
Top