0
2ماذا كانت توقعات المشاركين في الحرب الذين وجدوا أنفسهم في الحال غارقين في صراع مميت على الجبهة الغربية وفي أماكن أخرى؟ لعقود من النمو المطرد- وفي كثير من الأحيان المسعور- زود النمو الصناعي كلاً من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا بالقدرة على شن حرب على نطاق واسع وغير مسبوق. فقد استطاعت هذه الدول حشد جيوش تُعَد بملايين الرجال. كما تمكنت من تجهيز أولئك الجنود بكميات غير محدودة من الأسلحة الفتاكة والتي تراوحت ما بين البنادق والرشاشات والمدفعية التي وصلت لدرجة من الحجم والخطورة لم يسبق لها مثيل.
يدرس هذا العمل كيف كانت الحياة خلال 52 شهراً من الحرب العالمية الأولى. وقد أدت الحاجة إلى طرح هذا الموضوع الضخم بشكل طيع وسهل، إلى التركيز على الجبهة الغربية وعلى القوى الرئيسة التي تحاربت هناك. فقد أصبح هذا الشريط من الأراضي الممتد لأكثر من أربعمائة ميل، بدءاً من ساحل القنال الإنجليزي وحتى الحدود السويسرية، المسرح المركزي للصراع بأكمله. وقد شهدت الجبهة الغربية المجزرة العسكرية الأكثر فداحة في الحرب، وأثارت الأحداث هناك تغيراً ضخماً في بريطانيا وفرنسا وألمانيا. وفي العام الثالث من الحرب، دخلت الولايات المتحدة إلى حلبة الصراع. وتركزت جهودها على الجبهة الغربية أيضاً


تحميل كتاب الحرب العالمية الأولى

إرسال تعليق

 
Top