0

4عندما يُفلس الكاتب فإنه يبحث في دفاتره القديمة عن (فكرةٍ ما) قد تصلح لقصة أو (كلمةٍ ما) بقليلٍ من الفذلكه قد تغدو قولاً مأثوراً
وأنا كــكاتب أولاً ، وكساخر ثانياً ، وكــ بيومي قبل كل ذلك ، بحثت ونقّبت ودورت واتنططت وعملت شقلباظات فلم أجد غير القصاصات والأقاويل والحواديت والشخبطات القديمة والتي آلمني أن أتركها وحيدة الأدراج فلملمت الصالح منها وجمعتها كلها كده على بعتشششيها شاكب راكب ووضعتها في كتاب لذيذ ، بسيط ، جميل ، لطيف ، خفيف ، مفيد ، فوزي
ولأني أعلم أنكم - كــ فانز – مفلسون تماماً ومحلتكوش اللضا فلقد رفضت كل عروض دور النشر المغرية التي ألحّت علي أن أنشر كتابي لديها وقلت لنفسي يا واااااد طنش خااااااالص .. دول فانز غلابه و مش لاقيين ياكلوا وبيدفعوا اشتراك البيدج بالعافيه .. نزلهم الكتاب الكتروني وآهو كله بثوابه يا أبو نسب
وعلى هذا فإني آتيكم هذه المرة أيها القــراء الأعزاء بكتابي الساخر الثالث (واحد كِمالة) والذي يضم بعض المقتطفات والأقصوصات و الحكايات و حبة مقالات من كتاباي العظيمان اللذوذان (فانلة داخلية تتسع لعدة أشخاص) و (فيها لا مؤاخذه حاجه حلوة) وبحيث لن تجد أروع من هذا الكتاب مثال على العك الأدبي والخلطبيطه وإنه حتى القصص والحكايات ورؤوس الحكمة ممكن تتحط في رغيف

Capture

تحميل كتاب واحد كمالة

Capture2

إرسال تعليق

 
Top