0
3في روايته "عمارة يعقوبيان" قدم علاء الدين الأسواني عملاً محكماً ودقيقاً، وجميلاً إلى حد كبير. وبداية فإن الروائي يكشف عن حس شعبي ينق\ه من روايات المثقفين التي تتخذ بطلها الرئيس من مثقفي شرائح الطبقة الوسطى وتجعل من عذابه وتردده موضوعها الأول، فالبطل الأول هو اللوحة العامة للظروف الاجتماعية والسياسية والثقافية التي مرت بها مصر في العقد الأخير من القرن العشرين، وتحديداً عشية وخلال حرب الخليج الثانية. وتصبح عمارة يعقوبيان التي بنيت عام 1934، مرآة، تتداخل وتتشابك على سطحها، إنسانياً وفكرياً، صور وبشر وعلاقات تسطع بالصلة الوثيقة بين قاع المجتمع وقمته.



تحميل رواية عمارو يعقوبيان


إرسال تعليق

 
Top