0
19 يعتبر هذا الكتاب قمة من قمم الأدب الإسباني ، دعا فيه الشاعر حماره الفضي المسمى بلاتيرو إلى التأمل معه في الوردة والفراشة ، والمسيل والتل ، والشفق والغروب ، وطاف به في قريته (مٌغير) بين ملاعب صباه ليشهد شهد البائسين وفرح الفرحين ، ولينظر ما في الأحياء والكائنات من صور التقطها خيال شاعر طابق في كيانه بين الشعر والحياة




تحميل رواية أنا وحمارى

  

إرسال تعليق

 
Top