0
17تتكون هذه المجموعة التي بين أيدينا لـ"جابريل جارسيا ماركيز" من ثماني قصص مختلفة الطول كتبها المؤلف جميعاً عام 1962 وهي: قيلولة يوم الثلاثاء: هي قصة امرأة فقيرة تستقل القطار مع ابنتها العنيدة لتزور قبر ابنها الوحيد الذي قتل منذ أسبوع في بلدة غير تلك التي يعيش فيها ثلاثتهم، (وقد قتل هذا الابن وهو يحاول تحت جمح الظلام أن يفتح بوابة بيت سيدة غنية اسمها "ربيكا" بقصد السرقة برصاصة أطلقتها عليه هذه السيدة. يوم من هذه الأيام: هذه الأقصوصة تصف زيارة يقوم بها عمدة بلدة كولومبية إلى عيادة طبيب أسنان ليخلع له الطبيب ضرس العقل الذي يؤلمه منذ خمسة أيام. ويقول المؤلف في هذه القصة: إن طبيب الأسنان لا يحمل شهادة، ويصف العيادة فيقول: إنها عيادة فقيرة، سقفها متهدم. ويصف المؤلف كذلك ألم الضرس المبرح الذي يجعل حياة العمدة جحيماً واستعدادات طبيب الأسنان لخلع الضرس ثم عملية الخلع ذاتها وما سببه للعمدة من ألم شديد، لأنها تمت بدون تخدير. على أن ما أراد المؤلف أن يقوله في القصة ليس في الواقع وصف العيادة، ولا ظروف عملية خلع الضرس، وإنما شيء أخطر من ذلك بكثير. لقد أراد أن يسجل أولاً أن العمدة قتل -في ممارسته لسلطته- عشرين شخصاً. وأراد المؤلف أن يسجل ثانياً أسف هذا الحاكم الذي يهدد بأنه سيطلق الرصاص على طبيب الأسنان إن لم يخلع له ضرسه



تحميل رواية الأم الكبيرة


إرسال تعليق

 
Top