0
24الدوامة"تجلس هيلين إلى الطاولة. بحوار المكتب الضخم، يقف لوسيان أمام المنضدة يجوب جان أرض الغرفة، في يده حزمة من الصحف، يتكلم بصوت يجهد نفسه يجعله ودياً ولكن يبدو أنه غير مسرور إلى أبدع حد: لا يمكن لهذا أن يستعر يا صغيري. لقد طلبت إليك مئة مرة أن تكف عن الكتابة عن هذا. لماذا تكتب هذه المقالات؟ لأني أعتقد أنها صحيحة. أنها سابقة لأوانها! سابقة لأوانها! لا يمكن للحقيقة أن تكون سابقة لأوانها! يهز جان كتفيه بانزعاج. يتابع لوسيان: لقد أوليتك ثقتي يا جان. الجميع أولوك ثقتهم. والآن لم يعد بإمكاننا أن نفهم لم تقدم على تأميم البترول. لم تسع لانتخاب مجلس تأسيسي. الصحافة ليست حرة. أمن أجل هذا قاوا بالثورة

تحميل مسرحية الدوامة

Capture2

إرسال تعليق

 
Top