0

الاعمالصديقي الماغوط ليتك الآن حيّ لترى كم من الدم سال في وطننا ليكون الغد أجمل من كلماتك !!!
ما اجملك أيها الماغوط , لو رأيتهم أولئك المتشبّثين بدمهم و ملابسهم اللزجة ليصرخوا في البندقيّة : قفي
لو رأيت قلوبهم الصامدة كسيف دمشقي , و القدم القذرة لا تنتظرهم ليصرخوا : " ضع قدمك الحجريّة على قلبي يا سيّدي "
لو رأيتهم و هم لا يبالون للوطن و القمح إن كانوا سيذهبون إلى الغد قصيدة شعر أو طعنة خنجر ... كم طفلا تحدّى النار و صراخ أمّه العجوز حتى لا يقول لنفسه مختبئا : "سأخون وطني " , كم يائسا حطّم الهواء بصراخه

تحميل ديوان الأعمال الشعرية

Capture2

إرسال تعليق

 
Top