0

اعطانه كتاب يستبشر بالحياة ويؤمن بالانسان ، وهو من أحب كتبي إلى قلبي لأنني كتبته اصلا للشباب ،
والشباب عندي هو حالة نفسية وعقلية أكثر منه مرحلة من مراحل العمر "
بهذه الكلمات يصف عبدالوهاب مطاوع –رحمه الله – كتابه ( أعط الصباح فرصه ) والذي يحمل أحاديث من القلب ساميه المقصد دونتها تجارب انسانية سعيدة وناجحة أو مؤلمة وصعبة ..تدعونا حقاً لأن نعطي الصباح فرصة!
ففي حديثه ( املأ عينك ) والذي دون فيه ذكرياته لشباب طموح التقى بهم لقاءات عابرة وبقيت ذكراهم بالفعل تملأ وجدانه طموحا وأملا..يستخلص من تجاربهم قوله:
" لا شيء يستطيع أن يهزم إرادة الانسان إذا صح عزمه "
وفي المقالة التي حملت عنوان الكتاب يقول:
" ليس من العدل أن يكره الانسان الحياة ثم ينتظر منها أن تعطيه كل ما يحلم به ، أو يكره الآخرين ثم ينتظر أن يقعوا في غرامه ويغدقوا عليه بالعطاء والتأييد والمساندة "
ويضمن مقالته ( ازددتُ جهلاً) رؤيته فيقول:
" المشكلة أننا مغرورن بالقليل الذي أدركناه ونحكم به على الآخرين ونجعل من أنفسنا قضاة عليهم ، كما أن بعضنا مصاب بداء الإدعاء والفشر الثقافي الذي يثبط همة الآخرين ويعجزهم عن بدء رحلتهم في طلب المعرفة في أي مرحلة من العمر

 

Capture

تحميل كتاب أعط الصباح فرصة

Capture2

إرسال تعليق

 
Top