0
اسطورياتأنا جالس الآن عند الحلاق، شخص ما يناولني عدداً من مجلة «باري ماتش». على الغلاف صورة شاب أسود مرتدٍ بذلة جنديّ فرنسيّ ويرفع يده بالسلام العسكري فيما عيناه شاخصتان إلى أعلى تحدقان من دون ريب في إحدى ثنايا العلم الفرنسي المثلث الألوان. هنا يكمن معنى الصورة وجوهرها. وسواء كان هذا الأسلوب ساذجاً أو غير ساذج، فإنني أرى جيداً ما يدلّني عليه إنه يقول: «إن فرنسا إمبراطورية كبيرة، وإن كلّ أبنائها، من دون تمييز في اللون، يخدمونها بأمانة تحت لوائها، بحيث إنه لن يكون ثمة جواب على كل الذين يناهضون نزعة كولونيالية مزعومة، أفضل من شطارة هذا الشاب الأسود وهو يخدم مضطهديه المزعومين». تشكل هذه الفقرة جزءاً من «مقال» يأتي ضمن عدد لا بأس به من المقالات التي بات مجموعها يعرف منذ عام 1957 باسم «أسطوريات»... وهو العنوان الذي اختاره المفكر الفرنسي رولان بارت للكتاب الذي جمع فيه تلك المقالات التي سرعان ما تحولت لتصبح النصوص الأشهر والأكثر شعبية بين مؤلفات هذا الفيلسوف وعالم السيميولوجيا والناقد الأدبي الذي عمل منذ الستينات على الأقل على وضع الفكر الفرنسي في مكانة متقدمة في الحركة الفكرية العالمية جنباً إلى جنب مع ميشال فوكو وكلود ليفي شتراوس وجاك لاكان وآخرين من أبناء جيل أتى تالياً لجيل جان بول سارتر وريمون آرون. وهو الجيل الذي سيقال دائماً إن افكاره ساهمت في خلق القاعدة الفكرية التي بُنِيَ عليها تحرك الشبيبة الفرنسية في أيار 1968. غير أن هذا موضوع آخر لن نتوقف عنده بإسهاب هنا. ما يهمنا هنا هو ذلك الكتاب الذي تلقفه القراء والمفكرون لينطلقوا منه في تيارات دراسية كما فعلوا مع كتب ونصوص متزامنة معه، مثل «أميركا» لجان بودريار «نجوم السينما» لإدغار موران.

تحميل كتاب اسطوريات

Capture2

إرسال تعليق

 
Top