0
شاهد عيان كتبت المؤلفة في هذا الكتاب ذكريات عزيزة ومؤلمة عن تاريخها وحياتها وعائلتها في شوارع بلدها الحبيب الذي عانى من ظلم عاصره الشعب بأجمعه؛ وكان هدفها الآخر من هذا الكتاب أن يعرف العالم بأجمعه بما فيهم الدول الغربية والعربية وحتى العراقيين أنفسهم على حزب البعث ونظامه الذي حكم فترة طويلة من الزمن …

تصدر سنوياً الكثير من الكتب السياسية التي تفضح بصورة علمية موثقة طبيعة الدكتاتوريات وممارسات القسوة التي ينتهجها الدكتاتوريون وطغمهم الجائرة والفاسدة في التعامل مع الإنسان الفرد ومجتمعاتهم. كما تُنتج الكثير من الأفلام في هذا الشأن أيضاً. وهي دون أدنى ريب تلعب دوراً مهماً في رفع وعي الإنسان بضرورة مواجهة الاستبداد والقسوة ومحاولة تحصين الإنسان بمبادئ تقيه من الوقع بشباكها.
ورغم صدق تلك الكتب وصواب ما فيها من معلومات قيمة, إلا أنها غالباً ما تخاطب العقل وحده, وهي بذلك تعجز عن الولوج إلى قلب وعاطفة الإنسان لأنها جافة, وهي بخلاف تلك الكتب التي تكتب من شهود عيان يشكلون جزءاً من تلك العائلات التي عاشت تحت وطأت تلك الأنظمة وعانت مرارتها, إذ أنها تلج العقل والقلب في آن واحد وتحرك جميع مشاعر الإنسان دفعة واحدة وتضعه أمام واقع وحقيقة الدكتاتورية وتعري أساليبها وأدواتها بكل بساطة وبيقين لا يتزعزع وثقة بالنفس.


 أشترى كتابك وادفع عند الاستلام

إرسال تعليق

 
Top