0
كوخ العم تومكانت السيدة الضئيلة الجسم هي هارييت بيتشر ستو، مؤلفة رواية "كوخ العم توم". وكان نشر تلك الرواية قبل عشر سنين قد أسهم إلى درجة كبيرة في انتخاب لنكولن رئيساً للولايات المتحدة الأميركية. وقد حيّا الساسة والمؤرخون المعاصرون روايتها واعتبروها التأثير المفرد العظيم الذي أدَّى إلى إزالة الرق.
ولدت هارييت في ولاية كونكتيكت في 14 حزيران سنة 1811. فتعلمت الخياطة وحياكة الصوف، وسُمح لها بمطالعة كتب الصلاة، والترانيم الدينية، والمواعظ، إلا أنها قرأت كل ما كانت تقع عليه يداها بما في ذلك كتاب ألف ليلة وليلة الذي اكتشفته بنفسها ووجدت فيه متعة وسلوى.
بدأ اهتمامها بقضية الرق اثر زيارتها لكنتاكي التي جعلتها، فيما بعد، إطار روايتها "كوخ العم توم" بعد إقامتها 18 سنة في سنسيناتي حيث كان العبيد الهاربون يجتازون باستمرار النهر. تزوجت سنة 1835 البروفسور كالفن ستو، فكانت زوجة وأماً وفية، وقد توفيت في أيلول سنة 1896.
وأبصر كتاب "كوخ العم توم" النور في العشرين من آذار سنة 1852 كان يوماً مشهوداً في ، إذ التُهمت على الفور نسخ الطبعة الأولى البالغة ستة آلاف. وفي غضون الأسبوع الأول كان الناشر دجوويت يشغل ثلاث آلات طابعة تعمل أربعاً وعشرين ساعة يومياً، باستثناء الأحد، ومئة مجلّد، وثلاثة معامل لتقديم الورق اللازم. وبمناسبة مرور سنة على صدور هذه الرواية أعلن الناشر أنه بيع خلال تلك الفترة ثلاثمئة وخمسة آلاف نسخة، وأن الطلبات عليها تتزايد يوماً بعد يوم.
وبعد ذلك بأربعين سنة كتب الناقد النيوريوركي كيرك مونرو مقوماً رواية "كوخ العم توم" وأثرها التاريخي بقوله:
"إن إلغاء الرق لم يكن، ولا يمكن أن يكون من صنع شخص واحد. فقد كان نتيجة جهود كثيرة … ولكن أعظم تلك المؤثرات وأبعدها مدى كان رواية "كوخ العم توم."

 أشترى كتابك وادفع عند 

الاستلام

إرسال تعليق

 
Top