0
عداء الطائرة الورقيةإنها قصة لا تنسى، تظل معك لسنوات… إنها قوية لحد جعل كل ما قرأته بعدها، ولفترة طويلة، يبدو لي بلا طعم” (إيزابيل ألليندي)
“مذهلة… يندر أن تجد كتاباً يناسب أوانه لهذه الدرجة، ويحمل، في الوقت نفسه، تلك القيمة الأدبية العالية” (ببلشرز ويكلي)
     أفعانستان عام 1975: أمير فتى في الثانية عشرة من عمره، يحلم بالفوز في مسابقة الطائرات الورقية، ويساعده صديقه المخلص حسن، ولكن لم يكن أي من الصبيين ليتصور ما سيحدث لحسن بعد ظهر ذلك اليوم، حدث سيحطم حياتهما، بعد الاجتياح السوفيتي واضطرار أمير ووالده للهرب إلى الولايات المتحدة، يدرك أمير أنه عاجلاً أم آجلاً، عليه العودة إلى أفغانستان، تحت حكم الطالبان، ليجد الشئ الوحيد الذي لن يهبه له عالمه الجديد: التكفير عن الذنوب.
     ”قصة شيقة ومفعمة بالحياة تذكرنا بالكفاح الطويل لهذا الشعب” (نيويورك تايمز بوك رفيو)
“رواية رائعة… إنها رواية على الطراز القديم الذي يجتاحك بحق” (سان فرانسيسكو كرونيكل)

 أشترى كتابك وادفع عند الاستلام

إرسال تعليق

 
Top