0

ليس من الإسلاميمتاز العصر الحاضر بسعة المعرفة، ويقظة الوعي، وكثرة وسائل الإعلام التي تغزو العقل العادي، وتزوّد رجل الشارع بما يحتاج إليه، وفوق ما يحتاج إليه من جديد وقديم. ورغم ذلك فالإنسان المسلم لا يعلم عن دينه إلا القليل، خاصة أن المادة الثقافية التي تقدم إليه مشوبة بعناصر ضارة، بل كان الغش الثقافي هو الطابع السائد، أو العملة المتداولة.

ويقول الشيخ محمد الغزالي بأن هذه حال لا يجوز قبولها أو الغض عن عقباها، فالهجوم على الإسلام شديد، وخصومه يمتازون بالدهاء والمراوغة، وكثيراً ما يلجئون إلى التزوير والدعوى... وتحاشياً مع طبيعة الإسلام أولاً، ومع طبيعة هذا العصر ثانياً، ألّف الشيخ الغزالي هذا الكتاب "ليس من الإسلام" ليمكن القارئ المسلم أن يحيط علماً بأصول لا بد منها، وفروع لا غنى عنها تتصل بالدين الذي يعتنقه

وقد بذل الشيخ وسعه في البعد عن المصطلحات الفنية، ما اجتهد في التقريب والتوضيح، وكان همه إبعاد الزوائد الضارة التي أضافها المسلمون إلى دينهم، وليست منه، وتعليقهم بما تشوه من الحقائق ذات بال، كما كان همه ضبط المعارف الدينية في حدود أحجامها الصحيحة، فلا نقص ولا ضمّ، ولا انكماش ولا تهوه، وحسبه كتاب الله وسنّة رسوله.



 أشترى كتابك وادفع عند الاستلام

إرسال تعليق

 
Top