0

 

القرآن محاولة لفهم عصرىكتاب يتحدث عن أفكار كثيرة "كالجنّة والنار والقدر والتسيير والتخيير" عالجها المؤلف بعد قراءة فكرية مميزة للقرآن. أعجبني أنّه قرأ كلام الله بطريقة تختلف عن كلّ ما اعْتيدَ، وفهم القرآن باجتهاده لا بتلقين غيره له!
الكتاب مختلف، مميز، ويستحق القراءة

مازال القرآن كتاب المسلمين المعجزة يتحدى العقول بعد ألف و أربعمائة عام من نزوله و كأنه نزل اليوم ليتحدث عن علوم اليوم و شواغل اليوم و أسرار اليوم و حروب اليوم.. و بين دفتيه سوف يفاجأ كل شغوف بعلوم الفلك و الطبيعة و الجيولوجيا و الطب و التشريح و الحياة بلمحات من هذه العلوم و بالجديد في علوم الباطن و النفس و الروح و ما وراء الطبيعة و بالجديد في عوالم الغيب و خفايا الزمن و المكان و المادة.. و بالجديد و المبهر في الأخلاق و الدستور و الشرائع و الأديان.

و فى هذا الكتاب ينقل لنا د/مصطفى محمود رؤية مختلفة لتحليل بعضا من آيات و عجائب الكتاب التى لا تنفذ

إن تفكر ساعة خير من عبادة ألف سنة .. وهذا الكتاب يدعوك دون ان تدري إلى التأمل والتفكير فيدخلك في عالمه من أوسع أبوابه دون ان تشعر فترى الكون على حقيقته دون رتوش .. تنتقي من ثمار الفكر وتتذوق ما حرمت منه قبل قراءته .. فيلقى بك المؤلف - الدكتور مصطفى محمود - في غياهب التفكير والفلسفة الكونية بيد ويلقي باليد الأخرى التفسير. وهو طوق النجاة في تلك الوقت... فتسبح في بحور كثيرة منها قضية تسيير الانسان وتخييره ، قصة الخلق من البداية رابطا إياها بالنظريات العلمية التى يؤكد صحة ما فيها القرآن ويبحض خطأها ايضا حين تخطئ ويتفوق عليها فيقدم اليقين العلمي من عند خالق ومهندس هذا الكون .. نقدم هذا الكتاب بما فيه من متعة للعقل والقلب والوجدان .. متعة لن يعرفها القارئ الا حين دخوله إلى رحاب هذا الفكر فيرتفع ويتامل ويتفكر كما أمرنا الله سبحانه وتعالى ولن تملك بعد قراءته وأثنائها إلا ان يهتف قلبك بحب الله والايمان به والذوبان في قدرته وحكمته.


إرسال تعليق

 
Top