1

 

سقوط الباستيلحادثة اقتحام سجن الباستيل وقعت في باريس في الرابع عشر من تموز عام 1789. وكان السجن والحصن الذي يعود تاريخه إلى العصور الوسطى والمعروف باسم "الباستيل" يمثل رمزًا للسلطة الحاكمة وسط باريس. وبالرغم من أنه لم يكن في السجن سوى سبعة أسرى وقت اقتحامه,إلا أن سقوطه كان بمثابة شرارة اندلاع الثورة الفرنسية، وأصبح فيما بعد رمزًا للجمهورية الفرنسية. ويُعتبر الرابع عشر من تموز, Le quatorze juille , عطلة رسمية في فرنسا, ويُعرف باسم Fête de la Fédératio أي عطلة الدولة الفيدرالية. و يُطلق عليه عادة اسم "يوم الباستيل" - Bastille Day - في اللغة الإنجليزية. واجهت فرنسا في عهد الملك لويس السادس عشر أزمة اقتصادية كبيرة بدأتها التكاليف التي تكبدتها فرنسا جرّاء تدخلها في حرب الاستقلال الأمريكية, و جرّاء الجهود المتواصلة لغزو بريطانيا العظمى على وجه الخصوص, وتفاقمت هذه الأزمة نتيجة النظام الضريبي غير العادل. في الخامس من أيار عام 1789م, اجتمع مجلس طبقات الأمة لسنة 1789م للبحث في هذه المسألة, ولكن الأنظمة القديمة والطبقة الاجتماعية الثانية المحافظة في الحكم - والتي كانت تتألف من النبلاء الذين شكلوا ما نسبته 2% من سكان فرنسا في ذلك الوقت - أعاقوا عملهم. في السابع عشر من حزيران 1789م, قامت الطبقة الثالثة وممثليها المنبثقين من الطبقة الوسطى (أو ما يسمى بالبرجوازية الوسطى ) بإعادة تشكيل أنفسهم في الجمعية الوطنية ، والتي كانت تهدف إلى إيجاد دستور فرنسي. عارض الملك في البداية هذا التطور, ولكنه اضطر إلى الاعتراف بسلطة هذه الجمعية والتي أطلقت على نفسها اسم الجمعية التأسيسية الوطنية في التاسع من تموز. كانت حادثة اقتحام سجن الباستيل وما تبعها من إعلان حقوق الإنسان والمواطن الحدث الثالث من المرحلة الأولى للثورة الفرنسية. أما الحدث الأول فكان تمرد النبلاء ورفضهم مساعدة الملك لويس السادس عشر من خلال دفع الضرائب. وكان الحدث الثاني تشكيل "الجمعية الوطنية" وقسم ملعب التنس.

 أشترى كتابك وادفع عند الاستلام

إرسال تعليق

  1. شكرا على الكتاب المفيد

    ردحذف

 
Top