0

سبعة أيام فى عالم الفن … سارة ثورنتون

الفن ، تأخذنا الكاتبة الكندية البريطانية سارة ثورنتون فى رحلة مدتها سبعة أيام نتجول فى عالم الفن ، من منا لا يعرف الفن ؟ ولكن اهتمت الكاتبة بما وراء ذلك ، فكتبت قصص تدور حول الفن والمبدعون فى الفن وكيف يكون الفن ، ومتى يصبح الفن فناً ، واين يحدث ، والظروف التى تصنع الفنان فناناً، وآليات الفن ، وكيف يتم تحديثه ، وأنواعه ، كل ذلك فى صورة قصص يومية تدور فى مدن من مختلف أنحاء العالم مثل نيويورك( امريكا )، طوكيو( اليابان ) ،البندقية ( ايطاليا ) .

ترجم هذا الكتاب الى اربع عشرة لغة لما حاذه من نجاح عالمى و اعجاب قرآء من مختلف انحاء العالم ، ومناسبته لجميع الأذواق .

 

مقدمة الكتاب :

يُشكل كتاب " سبعة أيام فى عالم الفن " إطاراً زمنياً لمرحلة فارقة فى تاريخ الفن ، ازدهرت خلالها سوق تداول المنتجات الفنية ازدهاراً اقتصادياً هائلاً ، كما شهدت المعارض الفنية إقبالاً متنامياً من الزائرين ، علاوة على ازدياد أعداد الراغبين فى التخلى عن وظائفهم وأعمالهم اليومية كى يتفرغوا للعمل فى المجالات الفنية . وفى تلك المرحلة التى انتعشت فيها الفنون ، توسع عالم الفن ، وازدادت وتيرة إيقاعاته ، وتلاحقت فيه الأحداث ، كما أصبح أكثر مسايرة للموضة ، وتفاقم غلاء ، وأصبح المتنافسون على مقتنياته أشد ضراوة . ومع تراجع حركة التجارة العالمية ، وصلت تلك المرحلة من النشوة الاقتصادية التى شهدها عالم الفن إلى نهايتها ، لكن بنيتها التحتية وآليات عملها ظلت قائمة على الساحة .

يتألف عالم الفن المعاصر من شبكة عنكبوتية فضفاضة تحوى جماعات فرعية ذات اتجاهات فنية متعددة ، يجمعها الإيمان بالفن ورسالته . وتمتد هذه الشبكة وتتغلغل عبر الكرة الأرضية ، لكنها تتخذ من عواصم الفن الرئيسية حول العالم مثل نيويورك ، ولندن ، ولوس انجلوس ، وبرلين ، مراكز لها . وثمة جماعات من عشاق الفن قد أقامت هيئات خاصة بها ، ومجتمعات نابضة بالحياة فى مدن مثل : غلاسغو ( إسكتلاندا ) ، وفانكوفر ( كندا ) ، وميلان ( إيطاليا ) . وتعد هذه التجمعات بمثابة مناطق خلفية لصناعة المنتجات الفنية وترويجها ، كما يسعى الفنانون الذين يعملون هناك دائماً إلى البحث عن وسيلة تضمن لهم الإقامة الدائمة والاستقرار فى هذه الأماكن البعيدة نوعاً ما عن مراكز الفنون الكبرى فى العالم . ولكن ، ما من شك أن أذرع عالم الفن قد امتدت إلى العديد من المناطق المركزية الأخرى حول العالم ، إذ لم تعد الفنون حكراً على باريس ونيويورك ،كما كانت الحال فى القرن العشرين . ويسعى المطلعون على بواطن الأمور فى عالم الفن إلى لعب ستى أدوار محددة على التوالى ، كما يأتى : فهم يرغبون فى الانضمام إلى زمرة الفنانين ، أو يسعون إلى العمل فى تسويق المنتجات الفنية ، ومنهم من يتصارع من أجل الحصول على منصب متميز فى الهيئات الإدارية المشرفة على المعارض ، كما أن ثمة من يسعى إلى العمل فى مجال النقد الفنى ، ومنهم من يفضل أن يكون جامعاً للتحف . ويعترف هؤلاء بأن ثمة صعوبات بالغة تكتنف أعمالهم ، وتشكل تهديداً لقدراتهم فى الحفاظ على وظائفهم التى تعتمد فى الأساس على التلاعب بمشاعر الآخرين وأحاسيسهم ، والسيطرة على مداركهم وأذواقهم ليتقبلوا ما يُقدم إليهم من فنون .

فصول الكتاب :

الفصل الأول : المزاد العلنى

الفصل الثانى : منتدى النقد الفنى

الفصل الثالث : معرض الفنون

الفصل الرابع :الجائزة

الفصل الخامس : المجلة

الفصل السادس : زيارة إلى المرسم

الفصل السابع : البينالى

معلومات الكتاب :

اسم الكتاب : سبعة أيام فى عالم الفن

المؤلف : سارة ثورنتون

المترجم : د. صديق محمد جوهر

الناشر : هيئة أبو ظبى للثقافة والتراث

الحجم : 7.13 ميجا بايت


 تحميلتحميل  قراءة اونلاينقراءة اونلاين  طريقة التحميلطريقة التحميل

إرسال تعليق

 
Top