1

رائحة الدم

مجموعه قصصيه. بسيطه و واضحه لكن عميقه. ما ان تبدأ في قراءه اول قصه حتي تعجز عن التوقف الي ان تنهيها. لقد قراته علي مره واحده. فهو قصير ايضا.

انى قاتل صناعتى القتل اريد ان اقتل اريد ان اقتل قلت لك
و جحظت عيناه و اشرع مدفعه الرشاش و امتدت يده لتضغط على الزناد و افترت شفتاه عن اسنان تلجيه قاسيه و ظهرت على وجهه تلك السحنه التى اعرفها جيدا و التى تبدو على وجوهنا حينما كنا نقتل
و مرت بجسدى قشعريره بارده و قلت متوسلا:
ولكن يا سيدى ماذا تريد ان تقتل هنا ان كل ما ترهم حولك هم قتلى بالفعل اكثر من ثمانين الف قتيل تحت هذا التراب
اذا لا مفر من احيائهم من جديد لاقتلهم ثانيه و كدت اضحك و قد ايقنت انى امام مجنون ملتاث العقل حينما قال فى هدوء:
-هذه سنه الحياه
و من الذى وضع هذه السنه يا سيدى ؟
القاااده المصلحون من امثالى
و هل القاده المصلحون صنعتهم القتل ؟
نعم ايها الاحمق لابد ان يكونووو قتله لينظفو الارض من الحثاله القديمه و يعدونها لغرسهم الجديد
انها لقصه بشعه ..
بل هي اغنيه رائعه قصيده معزوفه موسيقيه بديعه انظر
و بدأ يضغط الزناد و يطلق الرصاص فى الهواء و انا اقفز من الرعب و هو يضحك و يختال راقصا بمدفعه و كانه عاشق
انك لن تصبح قائدا الا اذا استطعت ان تقتل و انت تغنى لن تستطيع ان تصنع الحياه الا اذا صنعت للاخرين الموت هذه سنه الوجود
و لكن هذا شىء فظيع
انت تقول هذ لانك رجل تافه انت واحد من الوف الافهين بلا اراده ممن لا عمل لهم سوى ان تصدر اليهم الاوامر اوامرنا.....
وداعا يا صديقى لن اغيب طويلا سوف اعود اليك فى القريب و حينئذ سوف يكون كل هؤلاء قد ولدو من جديد و تكون هناك فرصه رائعه لمذبحه جديده لا تخف لن اقتلك ان قتل فرد واحد ليس من اخلاقنا انها عاده المجرمين اما القاده و المصلحون امثالنا فانهم لا يقتلون فردا و انما يقتلون بالالوف و بالشعوب جمله و هذا ما يقتضيه كنس الارض من وقت لاخر لبذر المحاصيل الجديد

تسوق اونلاين وتخفيضات هائلة


 أشترى كتابك وادفع عند الاستلام

إرسال تعليق

  1. هذه قصة تعبر عن واقع نعيشه رحم الله دمصطفى محمود فكأنه يعيش بيننا

    ردحذف

 
Top