0

كتاب التحالف الأسود لـ الكسندر كوكبرن

عن الكتاب

في خبر أوردته وكالات الأنباء ذكر عقيد سابق في جهاز الاستخبارات الروسية الخارجية أن الجهاز هو المسؤول عن مجموعة التفجيرات التي شهدتها العاصمة الروسية موسكو في سبتمبر/ أيلول 1999م، والتي نُسبت إلى (متطرفين) شيشان، وأدت لاحقاً في سياق تطورات الموقف إلى اندلاع الحرب الروسية في جمهورية الشيشان. وقد أدلى الضابط بشهادة مكتوبة، وأخرى عبر التلفزيون للجنة وطنية روسية ما زالت تبحث عن أسباب تلك التفجيرات.

التحالف الأسود لم يكن هذا أول الاتهامات ـ ولا آخرها ـ لجهاز مخابرات ما بتدبير أعمال تخريبية ضد مواطني بلده، ثم إلصاقها بقوى سياسية أخرى، أو استغلال هذه الأعمال لتحقيق مكاسب سياسية بعيدة وغير ظاهرة للجمهور.. وليس ببعيد عنا الجدل الدائر حول ما حدث في الجزائر؛ خاصة أنه لم تَخْبُ بعد جذوة الاعترافات العلنية والاتهامات للجيش وأجهزة الأمن الجزائرية بتدبير المذابح البشعة ـ أو على الأقل بعضها ـ ضد المواطنين الجزائريين العزل، وإلصاقها بالجماعات الإسلامية المختلفة. وإن صدقت هذه الاعترافات والاتهامات؛ فإن الهدف من تلك الأعمال هو إشاعة الذعر بين المواطنين، وتسويغ قمعهم باسم الحفاظ على الأمن، واستمرار الحكم بحالة الطوارئ، وتشويه صورة التيار الإسلامي كله، وتحقيق مكاسب سياسية وإعلامية داخلية وخارجية من وراء ذلك..

وليس ذلك بمستغرب على أجهزة الاستخبارات عموماً؛ حيث تَعُدُّ هذه الأجهزة (العمليات القذرة) من صلب أعمالها، بل تضع مثل هذه الأعمال ضمن مفاخرها التي تُظهر فيها مهاراتها وكفاءاتها.

والكتاب الذي نعرض له يكشف كثيراً من هذه الأعمال، ولكنه يضيف أطرافاً أخرى ضالعة في هذه الأعمال ومكملة لأدوارها، كأجهزة الإعلام وعصابات المخدرات؛ لذا جاء عنوانه: (التحالف الأسود.. وكالة الاستخبارات المركزية والمخدرات والصحافة ـ Whiteout - The CIA, Drugs and the Press)، وقد صدرت الطبعة الأولى للترجمة عام 2002م عن المجلس الأعلى للثقافة بمصر.

يقع الكتاب في 500 صفحة من القطع المتوسط، وينقسم إلى مقدمة وخمسة عشر فصلاً، وهو بدون تقديمات أو تمهيدات من المترجم أو غيره من أصحاب مثل هذه الاهتمامات من الكتَّاب والباحثين العرب.

وإذا كنت لن أستطيع في مثل هذا المقال تقديم عرض تلخيصي واف لمثل هذا الكتاب الضخم المليء بالمعلومات والتفاصيل، فيمكن تقديم نبذ وإلماحات سريعة مما ورد فيه عن هذا العَالَم الذي أقل ما يوصف به: أنه عَالَم شياطين ومتجردين من جميع الصفات والمعاني الإنسانية.

قبل أن يخوض الكاتبان في التفاصيل يؤكدان في المقدمة نقطة مهمة قد تغيب عن كثيرين أو قد تعمَّى عليهم، وهي إسناد المسؤولية عن هذه الأعمال إلى أصحابها الحقيقيين، فيقولان صراحة: «ونحن لا نقبل هذا الفصل بين أنشطة وكالة الاستخبارات المركزية عن سياسات الحكومة الأمريكية وقراراتها... فقد كانت وكالة الاستخبارات المركزية على الدوام المنفِّذ المطيع لإرادة الحكومة الأمريكية التي تبدأ بالبيت الأبيض».

يبدأ الكتاب بذكر قصة الصحفي «جاري وب»، وهو أول من كشف ـ بمثل هذه القوة ـ تورط الـ (CIA) مع عصابات تجارة المخدرات في إغراق المجتمع الأمريكي بأصناف المخدرات الفتاكة، وذلك عندما نشر أيام 18 و 19 و 20 أغسطس عام 1996م في صحيفة (سان هوزيه ميركوري نيوز) سلسلة مقالات بعنوان رئيس: (التحالف الأسود)، وعنوان فرعي: (القصة التي وراء زيادة تدخين الكوكايين المفاجئة)، وكان العنوان الرئيس في اليوم الأول هو: (جذور بلاء أمريكا في حرب نيكارجوا).

بيانات الكتاب

الاسم: التحالف الأسود – وكالة الاستخبارات المركزية والمخدرات والصحافة

تأليف: الكسندر كوكبرن $ جيفرى سانت كلير

ترجمة: أحمد محمود

الناشر: المجلس الأعلى للثقافة

الطبعة: الثانية

سنة النشر: 2003

عدد الصفحات: 493 صفحة

الحجم: 11 ميجا بايت

قراءة وتحميل كتاب التحالف الأسود

إرسال تعليق

 
Top